الفيس بوك والهروب من الواقع الي الوهم لاثبات الذات

الفيس بوك والهروب من الواقع الي الوهم  لاثبات الذات
    بقلم مسعود ابوالعلا
    الفيس بوك.  اسم اصبح يتردد علي السنة الجميع يوميا اكثر من الحديث عن الاكل والشرب ، هوس حقيقي اصاب جميع مستخدميه- بغض النظر عن نوع او طريقة الاستخدام - المهم فيه هوس فيه ساعات استخدام فاقت الحدود والتوقعات..!!  من ٤ مليون لاكتر من ١٤ مليون مستخدم في فتره وجيزه ولسه..!! الزياده في استمرار.
    ولا احد يستطيع ان ينكر وجود مستخدمين احسنوا الاستخدام وعرفوا قيمته الحقيقيه في التواصل والاتصال ، لكن كما ذكرت سلفا ان نوعيه او طريقه الاستخدام ليست بيت القصيد في ذاك الحديث ، انما المقصود وجود نوع خاص من المستخدمين اتخذ من الوهم مملكه كما تقول احدي الصديقات والتي قالت بالنص : ماذا فعل الفـيس بالمرأة ؟ صنع لها عالم وهمي. ناتج عـــن الحرمــــــــــــان فسمت نفسها الملكة والآميرة والسلطانه والجميله.. وصدقت ذلك اعطاها الكثير من الاصدقاء المعجبين والمحبين والعشاق فصار لها الكثير من الخيارات.. لكن للأسف خيارات وهمية
    ولربما تركت خيار واقعي حقيقي لتتمسك بالوهمية ف اصبحت مثل مدمن الخمر الذي كلما صحى من سكره زاد احباطه وكرهه لنفسه لأنها للأسف تهرب من الواقع الحقيقي الى الوهـــــــم. فضاع واقعها في وهمها الذي كان يعطيها ذالك الغرور الزائد فوجدت نفسها فارغه من داخلها حتئ اولئك المعجبون غادروا ليتركوا لها واقعآ محطمآ. انتهي كلام الصديقه واقول ان هذا الكلام قد يكون الاقرب للحقيقه  فعلا و ولا ينطبق علي الانثي فقط ،  لكنه ايضا علي الكيانات الوهميه ، و الرجال والشباب  وانصاف الرجال واشباه الرجال..كلهم هربوا...الي الفيس واعلنوا دويلاتهم الوهميه المستقله متوهمين انها  تغنيهم عن واقعهم الحقيقي
    3agelnabaa
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع القناوية أنباء الوطن الان .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع